أعزائي المواطنون و المواطنات

يسعدني ووطنا الغالي يحتفي بالذكرى 66 لاندلاع كفاحه المسلح ضد نير الاستعمار، أن أتوجه إليكم جميعا، أنتم أفراد الجالية الجزائرية المقيمة بإسبانيا، بأحر التهاني وأعبر لكم عن أخلص التمنيات بالسعادة، موفور الصحة والنجاح في كل ما تضطلعون به من أعمال .

إن احتفالنا هذه السنة لهو احتفالين، حيث يتزامن ذكرى ثورة نوفمبر المجيدة مع تنظيم الاستفتاء الشعبي حول مشروع تعديل الدستور الجديد.

مرة أخرى، يجد الجزائريون أنفسهم في مواجهة تحد جديد يكمن في المساهمة المنتظرة لكل منا في بناء الجزائر الجديدة وإرساء الجمهورية الجديدة التي تؤسس لها القيم الخالدة لثورة نوفمبر ويرسم آفاقها مستقبلا زاهرا وأنيقا. كل هذا تلبية للتطلعات أبناء الجزائر وتوقهم للعيش الرغد في كنف العدل، التنمية والتعايش معا.

تقبلوا، مرة أخرى، تهانينا و تمنياتي الخالصة.

المجد و الخلود لشهدائنا البررة.

السفيـــر

توفيق ميلاط

Estimadas y estimados compatriotas,

En el momento en que nuestro querido país celebra el 66º aniversario del inicio de su lucha armada contra el yugo colonial, me complace dirigirme a ustedes, al conjunto de los miembros de la comunidad residente en España, para presentarles mis más sinceras felicitaciones, deseándoles felicidad, salud y éxito en todo lo que emprendan en la vida.

Este año festejamos doblemente este evento, celebrando asimismo la consulta popular sobre el proyecto de la nueva Constitución que tiene lugar en este día bendecido. Una vez más, los argelinos nos encontramos frente a un nuevo desafío, el que está relacionado con la contribución tan esperada de cada uno de nosotros en la construcción de la nueva Argelia, una nueva República que saca sus fundamentos de los valores eternos de Noviembre y se proyecta en el porvenir, orgullosa, elegante y modernista, para responder a las esperas de justicia, desarrollo y convivencia formuladas por todos sus hijos.

Reciban nuevamente mis sinceras felicitaciones.

¡Gloria eterna a nuestros mártires!   

El Embajador Toufik MILAT