Señoras y Señores, Estimados compatriotas,

Quisiera, ante todo, desearles una agradable y cordial celebración de la fiesta nacional; una fiesta nacional que se celebra este año en un formato desgraciadamente impuesto por las condiciones sanitarias y el necesario respeto de las medidas-barreras contra el COVID-19.

Por la simbología que vincula y la convivialidad que exige, la celebración de la fiesta nacional no podría contentarse normalmente de una mera alocución. Expreso el deseo de que el desafío al que se enfrenta el conjunto de la comunidad internacional, combatiendo esta pandemia, dé pronto unos resultados, y que el próximo año podamos volver a una normal celebración de este importante acontecimiento nacional.  

Al igual que los demás países, nuestro país no podía no sufrir las secuelas de esta pandemia, y de manera más global, las de un año 2020 marcado por el repliegue económico y la caída drástica de los precios de los hidrocarburos.

No obstante, Argelia ha apostado y logrado hacer frente de manera más bien adecuada y con un menor impacto a esta crisis multiforme que se ha apoderado del paisaje económico regional y mundial, incluso de algunas economías reputadas por ser más resistentes y robustas.    

Y así es como, ya sea en su lucha contra la pandemia, por la diversificación de su economía o por la implementación y promoción de un nuevo sistema de gobernanza, nuestro país ha mostrado desde comienzos del año, su firme intención de reformarse en todos los planos. 

Por lo tanto, no es nada exagerado decir que 2020 ha constituido una nueva etapa en la historia de Argelia, de sus instituciones y de su pueblo. Tras haberse expresado libremente y con civismo en el marco de las manifestaciones políticas conocidas como  Hirak, a lo largo del año 2019, el pueblo argelino se ha dirigido a las urnas en dos ocasiones. Eligió democráticamente a su Presidente, el Señor Abdelmadjid TEBBOUNE, el 12 de diciembre de 2019, y acaba de aprobar de manera soberana la nueva Constitución del país, en el referéndum organizado el 1 de noviembre de 2020.  

La muy reciente Constitución es un verdadero preludio al advenimiento de una nueva República. En efecto, el texto de la Ley fundamental consolida muchos logros: una real separación entre los poderes, la moralización de la vida política, más apertura sobre la sociedad civil y los jóvenes, y un lugar destacado consagrado a la mujer, para no citar más que estos ejes globales.

Señoras y Señores, Estimados compatriotas,

Los retos de política interna, diversos y numerosos, de ningún modo han impedido que Argelia asuma sus responsabilidades y su papel de potencia de equilibrio y de Estado clave en el Magreb, en África subsahariana y en el Mediterráneo, incluso en el concierto de las Naciones.

En todo cuanto ha emprendido, nuestro país ha desempeñado un papel estabilizador y ha marcado la solidez de sus lazos de amistad con los países de vecindad directa. Su voz cuenta en la cuestión maliense y del Sahel, en la crisis en Libia, en el espacio euro-mediterráneo y, más globalmente, en Oriente Medio.

Tratándose de las relaciones bilaterales entre Argelia y España, permítanme que las califique de sólidas y amistosas. Es un hecho que nosotros seamos, en nuestra región, unos socios ineludibles que comparten un gran número de convicciones y preocupaciones.   

Además, estos tiempos de pandemia no han podido contrariar nuestra voluntad común de consolidar más nuestra relación y ello se ha manifestado mediante dos importantes visitas a Argel: la que realizó en el mes de febrero la Señora Arancha GONZÁLEZ LAYA, Ministra de Asuntos Exteriores, Unión Europea y Cooperación, y la reciente visita oficial, los días 7 y 8 de octubre, del Señor Pedro SÁNCHEZ, Presidente del Gobierno, al que acompañó una numerosa delegación oficial y de hombres de negocios españoles.

Ambas visitas han sido benéficas como lo demuestran los acuerdos firmados en el ámbito del gas y del medioambiente, por una parte, y la celebración, por otra, de un foro económico entre los dos países. Este ha permitido a los hombres de negocios españoles apreciar de cerca la nueva política de atracción de las inversiones extranjeras desarrollada por el Gobierno argelino y basada en un importante aligeramiento del marco normativo correspondiente.

Amistosos y estratégicos, siempre lo han sido los lazos entre nuestros dos países, lo son y deben seguir inscribiéndose en esta misma línea.

Gloria a nuestros valerosos chouhada que se sacrificaron por que viva la Argelia argelina.

Muchas gracias, Señoras y Señores, Estimados compatriotas. Les deseo nuevamente una feliz fiesta nacional.

كلمة السيد توفيق ميلاط، سفير الجزائر باسبانيا

     بمناسبة الاحتفال بالذكرى 66 لثورة الفاتح من نوفمبر المباركة

،أيتها السيدات الفضليات، أيها السادة الأفاضل، أعزائي أعضاء الجالية

دعوني قبل كل شيء أعبر لكم عن تمنياتي باحتفاء بهيج بعيد ثورة الفاتح من نوفمبر المجيدة الذي يجري هذه السنة في وضع تطغى عليه، للأسف، الظروف الصحية الصعبة وحتمية التقيد بالقواعد المعمول بها ضد وباء كوفيد 19.

إن إحياء هذه الذكرى الخالدة بما تحمله من رمزية وما تتطلبه من ودية لا يمكن أن يُختصر في مجرد خطاب. أملي ونحن نعيش هذا الظرف العسير أن يفضي التحدي المرفوع من طرف الأسرة الدولية في مكافحة هذه الجائحة إلى نتائج مُرضية في أقرب الآجال و أن نستطيع في السنة المقبلة معاودة الاحتفال بهذا الحدث الوطني الهام في ظروف عادية.

على غرار دول العالم، لم يكن بإمكان بلدنا تجنب مضاعفات هذه الجائحة، كما لم يكن بوسعه تفادي تأثيرات سنة شهدت تراجع اقتصادي ملموس وانخفاض غير مسبوق في أسعار المحروقات في الأسواق العالمية.

مع ذلك، راهنت الجزائر ونجحت بشكل إلى حد ما مناسب، في مواجهة هذه الأزمة المتعددة الأوجه التي طغت على المشهد الاقتصادي الإقليمي والدولي وعصفت بعدد من الاقتصاديات المعروفة بمقاومتها وتماسكها.

وعليه، و سواء خص ذلك مكافحة الوباء أو تعلق الأمر بتنويع اقتصادها وبناء وترقية نظام حوكمة جديد، فإن بلادنا أفصحت منذ بداية السنة عن عزمها على إجراء إصلاحات عميقة تمس بكل المستويات والجوانب.

على هذا الأساس ليس مبالغ فيه أن نعتبر أن سنة 2020 شكلت مرحلة مفصلية جديدة في تاريخ الجزائر، ولدى مؤسساتها وشعبها.  فبعد أن عَبر عن نفسه بحرية وبأسلوب حضاري و راقي في إطار المسيرات السلمية المعروفة بالحراك طوال عام 2019، دُعي الشعب الجزائري، على مرتين، لصناديق الاقتراع، فانتخب بطريقة ديمقراطية رئيسه السيد عبد المجيد تبون، في 12 ديسمبر 2019، و زكى الدستور الجديد خلال الاستفتاء المنظم في 1 نوفمبر 2020.

إن الدستور الجديد ليُــشكل لبنة أولى نحو تشييد جمهورية جديدة. فنص القانون الأساسي سيعزز لا محالة الكثير من الانجازات المُحققة ومنها على سبيل الذكر لا الحصر: فصل حقيقي بين السلطات، أخلقة الحياة السياسية، تفتح أوسع على المجتمع المدني والشباب، ومكانة مرموقة مخصصة للمرأة.

أيتها السيدات، أيها السادة، أعزائي أعضاء الجالية،

لم تثني التحديات المطروحة على الساحة السياسية الداخلية، المتنوعة والمتعددة الجزائر عن تحمل مسؤولياتها ولعب دورها كقوة توازن ودولة محورية في منطقة المغرب العربي، في إفريقيا جنوب الصحراء، في الفضاء المتوسطي وكذا في المحفل الأممي.

في كل ما اضطلع به من مهام وأدوار، شكل بلدنا عامل استقرار  و حافظ على متانة روابط الصداقة التي تجمعه ببلدان جواره المباشر. لقد كانت الجزائر صوت  ينصت له في الملف المالي والساحل، في الأزمة الليبية، في الاطار الاورو متوسطي وفي الشرق الأوسط عموماً.

وبخصوص العلاقات الثنائية الجزائرية-الاسبانية، اسمحوا لي أن أصفها بالوثيقة والأخوية. إنها لحقيقة أننا نمثل اليوم في منطقتنا شُركاء أساسيون تجمعهما العديد من القناعات والاهتمامات المشتركة.

في هذا السياق، فإن ظروف الجائحة الحالية لم تتمكن من إرادتنا المشتركة في توطيد علاقتنا أكثر، فتجلى ذلك في الزيارتين المهمتين الى الجزائر. الأولى قامت بها في شهر فيفري السيدة أرنشا غونزليس لايا، وزيرة الشؤون الخارجية، الاتحاد الأوربي والتعاون، والثانية أداها السيد بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة، في 7 و 8 أكتوبر 2020، مرفوقاً بوفد رسمي رفيع المستوى وبالعديد من رجال الأعمال الإسبان.

كانت هذه الزيارة مُثمرة كما يدل على ذلك الاتفاقيات المبرمة في مجالات الغاز والبيئة، ومن جهة أخرى انعقاد منتدى الأعمال بين البلدين حيث سمح هذا اللقاء لرجال الأعمال الاطلاع عن قرب على السياسة الجديدة لجذب الاستثمارات الأجنبية المُتبناة من طرف الحكومة الجزائرية والمُرتكزة على إقحام مرونة أكثر في الإطار التنظيمي المعمول به في هذا المجال.

لقد ظلت الروابط التي تجمع بين بلدينا ودية وإستراتيجية، وهي كذلك اليوم وستستمر لا محالة في نفس المنهاج.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بالنفس والنفيس لكي تحيا الجزائر جزائرية.

أشكركم ، سيداتي سادتي، أعزائي أعضاء الجالية، متمنيا لكم مجدداً، عيد وطني سعيد ومبارك.

_______