sabripedro

sabribatet

sabriarancha

reunion batet

milat batet

El Sr. Sabri Boukadoum, en visita de trabajo en España Fortalecer los lazos y profundizar en la cooperación bilateral

El Sr. Sabri Boukadoum, Ministro de Asuntos Exteriores ha realizado el 29 de marzo de 2021, una visita de trabajo en España, invitado por su homóloga, Doña Arancha González Laya.

Esta visita se inscribe en el marco de la tradición de concertación y de diálogo entre los altos funcionarios de ambos países amigos, vinculados por un Tratado de buena vecindad y de cooperación, firmado el 8 de octubre de 2002.

Un programa de actividades variado ha marcado esta visita con motivo de la cual, el Ministro ha sido recibido en audiencia por Su Majestad el Rey Felipe VI a quién ha transmitido los calurosos saludos del Presidente Abdelmadjid Tebboune y le ha remitido una invitación del Jefe de Estado argelino para realizar una visita a Argelia en una fecha fijada de común acuerdo.

Durante dicha visita, el Sr. Ministro ha sido recibido igualmente por el Sr. Pedro Sanchez, Presidente del Gobierno, la Sra Meritxell Batet, Presidenta del Congreso de los Diputados y la Señora Teresa Ribera, 4ª Vice-Presidente y Ministra de la Transición Ecológica y del Reto demográfico. Estas audiencias han sido marcadas por la cortesía y han permitido un intercambio fructuoso sobre los medios y arbitrios de consolidar aún más los lazos, ya de por sí, sólidos, entre los dos países.

Por otra parte, el Ministro Boukadoum mantuvo conversaciones sustantivas con su homóloga, sobre la cooperación bilateral y las posibilidades de consolidarla en todos los ámbitos de interés.

Los dos ministros examinaron asimismo los temas regionales e internacionales de actualidad y de interés para ambos países. A tal efecto, abordaron la situación que prevale en el Sahel, en Mali, en Libia y en el Sahara Occidental así como la situación del partenariado que vincula los países euro-mediterráneos en el seno de la Unión por el Mediterráneo y especialmente el Foro 5+5 que España copreside este año.

Por último, se aprovechó la oportunidad de la visita para la celebración de un encuentro entre el Sr. Ministro y los representantes de la Comunidad nacional que reside en España con los que ha intercambiado, en un ambiente agradable y caluroso, puntos de vista sobre la situación del país tanto en el ámbito político como económico. Poniendo un acento particular sobre las medidas adoptadas por el Gobierno a favor de la comunidad nacional en el extranjero, el Sr. Ministro les ha invitado a participar masivamente en las próximas citas electorales decisivas para el futuro del país, en particular las elecciones parlamentarias previstas el 12 de junio 2021.

Cabe destacar también que el Sr. Ministro ha concedido paralelamente a todas esas actividades, una larga entrevista al periódico El País dónde abordó un gran número de cuestiones de interés para las relaciones entre ambos países y para la diplomacia argelina así como para los países vecinos directos.

السيد صبري بوقادوم في زيارة عمل إلى إسبانيا: توطيد العلاقات وتعميق التعاون الثنائي.

قام السيد صبري بوقادوم، وزير الشؤون الخارجية ، اليوم 29 مارس 2021 ، بزيارة عمل إلى مدريد بدعوة من نظيرته الإسبانية السيدة أرانشا غونزاليس لايا.

تندرج هذه الزيارة في إطار سُـنة التشاور والحواربين كبار المسؤولين في البلدين الصديقين اللذين تربطهما معاهدة حسن الجوار والتعاون، الموقعة في مدريد، في 8 أكتوبر 2002.

وقد تميزت هذه الزيارة ببرنامج ثري بالأنشطة ، حيث حظي بهذه المناسبة السيد الوزير باستقبال من قبل جلالة الملك فيليب السادس، الذي نقل إليه التحيات الودية من رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، وسلمه دعوة منه للقيام بزيارة الى الجزائر في موعد يُحدد باتفاق مشترك.

كما استقبل السيد الوزير خلال هذه الزيارة من قبل رئيس الحكومة السيد بيدرو سانشيز، ورئيسة مجلس النواب، السيدة ميريتكسيل باتيت، والسيدة تيريزا ريبيرا، النائبة الرابعة لرئيس الحكومة الإسبانية، وزيرة الانتقال البيئي والتحدي الديموغرافي. وقد دارت هذه اللقاءات في أجواء جد حسنة سمحت بإجراء مباحثات  مثمرة حول سبل ووسائل تعزيز الروابط المتينة القائمة بين البلدين.

كذلك، أجرى الوزير بوقدوم مشاورات معمقة مع نظيرته الإسبانية السيدة أرانشا غونزاليس لايا ، حيث بحث معها بشكل مطول التعاون الثنائي وإمكانيات توطيده  في كافة المجالات التي تهم البلدين.

تباحثا الوزيران ايضا حول المسائل الإقليمية والدولية الراهنة ذات الاهتمام المشترك. ففي هذا الشأن، تمت تشاورات بشكل خاص حول الوضع في منطقة الساحل و مالي و ليبيا والصحراء الغربية،  بالاضافة إلى الشراكة الأورو- متوسطية في اطار الاتحاد من اجل المتوسط وبالخصوص فيما يتعلق بمنتدى 5+5 الذي ترأسه هذه السنة اسبانيا. 

في الأخير، فقد شكلت هذه الزيارة فرصة سانحة التقى خلالها السيد الوزير مع ممثلي الجالية الوطنية المقيمة باسبانيا، حيث تطرق معهم، في أجواء حميمية و أخوية، الى الوضع السياسي والاقتصادي في بلادنا. مبرزًاً التدابير التي اتخذتها الحكومة لصالح الجالية الوطنية بالخارج، دعاهم للمشاركة بكثافة في المواعيد الانتخابية القادمة لاسيما بالتشريعيات المقررة في 12 جوان 2021.

تجدر الاشارة الى أن السيد الوزير ألقى محاضرة بمؤسسة "البيت العربي" بمدريد وخص جريدة البايس بحوار صحفي مطول تطرق فيه لجملة من المسائل التي تهم العلاقات بين البلدين وجهود الدبلوماسية الجزائرية لا سيما اتجاه دول الجوار المباشر.